خبئ كلمة الله في قلبك | World Challenge

 خبئ كلمة الله في قلبك

David Wilkerson (1931-2011)July 28, 2020

في الأجيال الماضية ، لمس ومسح الله رجال ونساء معينين بطريقة قوية.  وأصبح هؤلاء أتباع الله في بهجه من الرب وقضيته وقاموا في الإيمان.  لقد أيقظوا وغيروا مصائر أمم بأكملها - وكان أحد هؤلاء دانيال.

" فَوَجَّهْتُ وَجْهِي إِلَى ٱللهِ ٱلسَّيِّدِ طَالِبًا بِٱلصَّلَاةِ وَٱلتَّضَرُّعَاتِ، بِٱلصَّوْمِ وَٱلْمَسْحِ وَٱلرَّمَادِ. وَصَلَّيْتُ إِلَى ٱلرَّبِّ إِلَهِي وَٱعْتَرَفْتُ.”(دانيال 9: 3-4).

ميز النبي دانيال الأوقات لأنه عرف قلب الله." أَنَا دَانِيآلَ فَهِمْتُ مِنَ ٱلْكُتُبِ عَدَدَ ٱلسِّنِينَ ٱلَّتِي كَانَتْ عَنْهَا كَلِمَةُ ٱلرَّبِّ إِلَى إِرْمِيَا ٱلنَّبِيِّ." (9: 2).  وصل دانيال إلى هذا المسار من المعرفة والتمييز من خلال دراسة كلمة الله. تعمق في معرفة ودراسة الكتاب المقدس بشكل تام ، وكان يتفوه كثيرًا وبشكل مطول بالكلمة لأنه خبأها في قلبه.

في دانيال 10 ، أعطي هذا النبي رجل الله رؤية للمسيح.  " رَفَعْتُ وَنَظَرْتُ فَإِذَا بِرَجُلٍ لَابِسٍ كَتَّانًا ، وَحَقْوَاهُ مُتَنَطِّقَانِ بِذَهَبِ أُوفَازَ … وَوَجْهُهُ كَمَنْظَرِ ٱلْبَرْقِ ، وَعَيْنَاهُ كَمِصْبَاحَيْ نَارٍ ، وَذِرَاعَاهُ وَرِجْلَاهُ كَعَيْنِ ٱلنُّحَاسِ ٱلْمَصْقُولِ، وَصَوْتُ كَلَامِهِ كَصَوْتِ جُمْهُورٍ."(10: 5-6).

كان هناك رجال آخرون مع دانيال عندما رأى الرؤية.  كان هؤلاء الرجال  مؤمنين لأنه في أسره ، وضع دانيال معيارًا لنفسه بعدم الارتباط بالأشرار.  لكن هؤلاء المؤمنين الذين كانوا معه لم يكونوا مثل دانيال ، لذلك عندما جاءت الرؤية ، هربوا.  " فَرَأَيْتُ أَنَا دَانِيآلُ ٱلرُّؤْيَا وَحْدِي ، وَٱلرِّجَالُ ٱلَّذِينَ كَانُوا مَعِي لَمْ يَرَوْا ٱلرُّؤْيَا، لَكِنْ وَقَعَ عَلَيْهِمِ ٱرْتِعَادٌ عَظِيمٌ، فَهَرَبُوا لِيَخْتَبِئُوا."(10: 7).  لماذا هربوا خوفًا؟  لسبب وجود خطيئة خفية في قلوبهم.

هل يقيم الله كهؤلاء الرجال والنساء اليوم؟  نحن نعلم أن الله " يَسُوعُ ٱلْمَسِيحُ هُوَ هُوَ أَمْسًا وَٱلْيَوْمَ وَإِلَى ٱلْأَبَدِ." (عبرانيين 13: 8).  نحن نخدم نفس الإله مثل الأجيال السابقة.  في الحقيقة ، نحن نمتلك شيئًا لم يكن يمتلكه أولئك رجال الله - عطية روحه القدوس.

أيها الحبيب ، أشجعك على أن تكون ممتلئًا بالروح ، وأن توجه وجهك نحو الرب وأن تقوم وتتكرس.

Download PDF