رحمة الله الوديعة تجاه المجروحين | World Challenge

 رحمة الله الوديعة تجاه المجروحين

David Wilkerson (1931-2011)September 15, 2020

" قَصَبَةً مَرْضُوضَةً لَا يَقْصِفُ." (إشعياء 42: 3).

القصب عبارة عن ساق طويل أو نبتة ذات جذع مجوف ، توجد عادةً في مناطق المستنقعات أو بالقرب من مصدر مياة.  إنه نبات رقيق طري، لذلك يتني بسهولة عندما تضربه الرياح العاتية أو المياه الجارفة.  ومع ذلك ، يمكن للقصبة أن تنحني فقط  قبل أن تنكسر أخيرًا وتنجرف بعيدًا مع الفيضان.

مثل قصبة في طقس هادئ ، كانت أمريكا ذات يوم تقف فخورة وطويلة ، مليئة بالهدف والوعد.  لقد كرم مجتمعنا بأكمله الله في ذلك الوقت، واعتبر الكتاب المقدس معيارًا لقوانيننا ونظامنا القضائي.

ومع ذلك ، في ازدهارنا الحالي، أصبحنا مثل إسرائيل القديمة: فخورون وناكرون الجميل.  لقد قطعنا شوطًا طويلاً في وقت قصير حيث اخرجنا الله من أنظمة محاكمنا ، من مدارسنا ، وسخرنا من اسمه والسخرية وتهكمنا عليه.  لقد فقد مجتمعنا القيم الأخلاقية تمامًا ، ونتيجة لذلك ، أصبحت أمريكا التي كانت تقف شامخة في يوم من الأيام مشلولة ، مثل القصبة المرضوضة.

إذا اتي علىنا ما نستحقه ، لكانت أمريكا في حالة خراب ، تدمرها الفوضى.  لكن إشعياء يقول أن يسوع الرؤوف الوديع لن يكسر القصبة المكدومة.  جاء مخلصنا إلى مجتمع مبتلى بالرياء وتفشي الخطيئة.  وبكى على أورشليم متنبئًا أنها ستصبح خرابًا.  لقد منح هذا المجتمع سبعين عامًا أخرى من الوعظ بالإنجيل.  كانت تلك السنوات مليئة بشهود ممسوحين بالروح يقومون بالمعجزات ويكرزون بالرجاء والتوبة وينشرون دعوة قوية للملكوت.  لن يكسر يسوع ببساطة القصبة المكدومة التي أصبح عليها إسرائيل.

تأمل شفقة الرب تجاه شعبه.  " وَتَبِعَتْهُ جُمُوعٌ كَثِيرَةٌ فَشَفَاهُمْ جَمِيعًا." (متى 12:15).  لكلمة "مرضوضة " من ضمن التعريفات: مجروحة ، محطمة بسبب التوقعات غير المحققة.  يحتاج الكثير من شعب الله اليوم إلى كلمة عن رحمة مخلصنا العذبة اللطيفة لأنهم أصبحوا قصبًا مكسورًا.

أيها الحبيب ، هذه المسيرة المسيحية هي حرب.  إنها تعني المعارك ، والتعب ، والجروح ، ومواجهة عدو شرس يحاول تدميرك.  لا يهم مدى إصابتك بالكدمات ، كيف تنحني بسبب فيضان التجارب.  لقد جعل الله هذا الوعد الرائع لك: "لن تنكسر.  لن أسمح لشعلتك ان تنطفي.  إيمانك لن يُخمد ".

ها هي كلمة لك في النجاة: قم وثق!  لقد حان الوقت لكي تؤمن أن يسوع معك في العاصفة ، وسوف يمنحك القوة لتحملها.

Download PDF