الانضمام إلى رجال الله المصليين | World Challenge

الانضمام إلى رجال الله المصليين

David Wilkerson (1931-2011)May 22, 2020

في الوقت الذي بلغ فيه النبي الإلهي دانيال سن الثمانين من عمره ، كان قد عاصرفترات ملكين بابليين ، نبوخذنصر وابنه بلشاصر ، ثم خدم تحت الملك داريوس.  كان دانيال دائمًا رجل صلاة ولم يكن يفكر قط عن التباطؤ في شيخوخته.

قام الملك داريوس بترقية دانيال إلى أعلى منصب في الأرض ، مما جعله مسؤولاً عن صياغة وتكوين سياسة الحكومة وتعليم وتدريب جميع المعينين والمفكرين في المحكمة:   " فَفَاقَ دَانِيآلُ هَذَا عَلَى ٱلْوُزَرَاءِ وَٱلْمَرَازِبَةِ، لِأَنَّ فِيهِ رُوحًا فَاضِلَةً. وَفَكَّرَ ٱلْمَلِكُ فِي أَنْ يُوَلِّيَهُ عَلَى ٱلْمَمْلَكَةِ كُلِّهَا."(دانيال 6: 3).

من الواضح أن دانيال كان نبيًا مشغولًا دائما.  لكن لا شيء يمكن أن يأخذ رجل الله هذا بعيدًا عن أوقات صلاته.  ثلاث مرات في اليوم ، استغل كل وقت  ضد§من جميع التزاماته وأعبائه ومطالبه كقائد لقضاء الوقت مع الرب.

دانيال مثال لنا عن مدى أهمية وجود قادة صلاة.  تذكر أنه تم تعيينه  وتوليه على كل قائد وكل منصب آخر في الأرض.  تأمل الجهد الهائل الذي استغرقه دانيال ليكرس نفسه للصلاة.  بعد كل شيء ، عاش في مدينة  مثل نيويورك في عصره - بابل العظيمة والرائعة والغنية.  وعاش في وقت من اللامبالاة الروحية - من السكر ، والبحث عن المتعة والجشع بين شعب الله.

لا تأتي الصلاة بشكل طبيعي لأي شخص ، بما في ذلك دانيال.  من السهل أن تبدأ وقت صلاة منضبطة ولكن يصعب الاستمرار عليها - الجسد والشيطان يتآمران ضدها.  فالصلاة المؤثرة المقتدرة تأتي من الخادم الأمين الدؤوب الذي يرى أمته والكنيسة تتغلل فيها الخطيئة  فبركعة على ركبتيه ويصرخ إلى الله نيابة عنهم.  يرغب الله بقوة أن يبارك شعبه ولكن إذا كانت عقولنا وأفكارنا ملوثة بروح هذا العالم ، فنحن لسنا في وضع يسمح لنا باستقبال بركاته.

هل ستكون عضو من أعضاء الله المصلين المتشفعيين اليوم؟  إذا كان الأمر كذلك ، صرخ له ، "يا رب ، مهما كان الأمر ، خليني على ركبي.  أتوق لأن أرى روحك تتحرك في قلوب الرجال والنساء!"

Download PDF