التكريس لأغراض الله | World Challenge

التكريس لأغراض الله

Gary WilkersonJuly 13, 2020

عندما تواجه النفوس الضالة أزمات خطيرة في الحياة بلا مصدر أمل ، فإن كنيسة المسيح تهدف إلى تجسيد الفرق الذي تبحث عنه.  يجب أن تتميز حياتنا بالأمل والفرح والسلام والحب والعطاء.  لكن الكثير من المؤمنين اليوم قد محوا هذه الفروق بالتسلل نحو نقطة المساومة وحتى تخطيها.  ونتيجة لذلك ، تري النفوس الضالة والمجروحين أن حياة المسيحيين لا تختلف عن حياتهم.

تكلم يسوع عن هذا الأمر عندما قال لتلاميذه: " أَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ لَهُ: «إِنْ أَحَبَّنِي أَحَدٌ يَحْفَظْ كَلَامِي، وَيُحِبُّهُ أَبِي، وَإِلَيْهِ نَأْتِي، وَعِنْدَهُ نَصْنَعُ مَنْزِلًا… سَلَامًا أَتْرُكُ لَكُمْ. سَلَامِي أُعْطِيكُمْ."(يوحنا 14: 23 ، 27).  قال يسوع بشكل  ريئسي" لقد رأيت أن السلام الذي أتركه لك لا يحظى به العالم.  لقد بينت لك قيم مملكتي - كيف تحياها ، تؤمن ، تسلك ، وتخدم الأب.  هذه القيم في تناقض صارخ مع قيم العالم وعليك أن تعيش قيم ملكوتي ".

عندما يتكلم الله عن الفصل عن العالم ، لا يعني إبعاد أنفسنا عنه.  الانفصال الذي يريده يحدث في القلب من خلال إعلانات الله - ويبقى مجده معنا حتى في أوقاتنا الصعبة.

عندما دخل النبي إشعياء الهيكل ، رأى مجد الله: " رَأَيْتُ ٱلسَّيِّدَ جَالِسًا عَلَى كُرْسِيٍّ عَالٍ وَمُرْتَفِعٍ، وَأَذْيَالُهُ تَمْلَأُ ٱلْهَيْكَلَ." (إشعياء 6: 1).  هذا المشهد المقدس دفع اشعياء ان ينبطح على الأرض في خشوع وقال: " فَقُلْتُ: «وَيْلٌ لِي! إِنِّي هَلَكْتُ، لِأَنِّي إِنْسَانٌ نَجِسُ ٱلشَّفَتَيْنِ، وَأَنَا سَاكِنٌ بَيْنَ شَعْبٍ نَجِسِ ٱلشَّفَتَيْنِ، لِأَنَّ عَيْنَيَّ قَدْ رَأَتَا ٱلْمَلِكَ رَبَّ ٱلْجُنُودِ».(6: 5).

في تلك اللحظة ادرك إشعياء تكريس الله له وقال له الرب: "لقد كرستك لأغراضي المقدسة.  أرسلك لتعظ بكلمتي إلى شعب فاسد وسيقاومك ، لكنك ستستطيع  تحمله لأنك رأيت مجدي.  لقد رأيت طبيعة الله الذي دعاك ".

جمال إلهنا قد يبدو متناقض ولكنه حقيقي: قدوس وسامي ولكنه حميم ويظهر الاهتمام والرعاية.  إنه عالي ومعنا - وهو يمنحنا السلام الذي لا يمكن أن نجده بمفردنا.  إنه إله جدير بثقتنا به في كل شيء وخلال كل شيئ!

Download PDF