الثقة بيسوع لسد احتياجاتنا | World Challenge

الثقة بيسوع لسد احتياجاتنا

David Wilkerson (1931-2011)September 29, 2020

تخيل أنك قد عاينت واختبرت شفاء بعد شفاء ، ومعجزة بعد معجزة ، وأعجوبة لا تصدق واحدة تلو الأخرى.  كنت تنحني على ركبك تحمد الله ، أليس كذلك؟  ربما تقول لنفسك ، "لن أشك مرة أخرى في قوة الشفاء وقوة عمل معجزات المسيح.  من الآن فصاعدًا ، سوف أمارس الإيمان الراسخ في حياتي ، بغض النظر عما يحدث ".

شهد التلاميذ أن يسوع أشبع خمسة آلاف رجل ، بالإضافة إلى النساء والأطفال ، بمعجزة مضاعفة خمسة أرغفة وسمكتين حتي اشبع الجمع.  نظرًا لأنهم شاركوا في توزيع الطعام وشهدوا ان الامداد في تزايد وتضاعف مستمر، فقد يعتقد المرء أنهم يزدادون إيمانا أيضًا.  لكن في الحقيقة ، كان يسوع يقرأ أفكارهم وكان يعلم أنهم لم يفهموا ما كان يحدث.  لم تُسجّل رسالة المعجزات بعد في قلوبهم وعقولهم ، ولا تزال الشكوك تحوم حولهم.

في وقت لاحق ، بعد حدث هذا اليوم الرائع ، نرى يسوع " وَلِلْوَقْتِ أَلْزَمَ يَسُوعُ تَلَامِيذَهُ أَنْ يَدْخُلُوا ٱلسَّفِينَةَ وَيَسْبِقُوهُ إِلَى ٱلْعَبْرِ حَتَّى يَصْرِفَ ٱلْجُمُوعَ." (متى 14: 22).

الكلمة اليونانية " الزم" هنا تعني "الإجبار بالتوسل أو القوة أو الإقناع".  كان يسوع يحث تلاميذه بأقوى العبارات ، "أيها الإخوة ، فقط اركبوا السفينة.  اذهبوا الآن ".  كان يسوع سيبقى ليصرف الجموع ويلتقي بالتلاميذ فيما بعد.

عندما ابتعدوا عن الشاطئ ، أتسائل عما إذا كان يسوع قد هز رأسه بدهشة ، إستاء  بسبب إيمانهم المتذبذب بعد كل ما رأوه.  في تلك اللحظة ، يجب أن يكون يسوع قد فكر في ما كان عليه أن يفعله ليجلب لتلاميذه إيمان لا يتزعزع.  ما فعله كان دراماتيكيًا.  مشى على البحر تجاهم وسط العاصفة.  فلما رأوه " فَلَمَّا أَبْصَرَهُ ٱلتَّلَامِيذُ مَاشِيًا عَلَى ٱلْبَحْرِ ٱضْطَرَبُوا قَائِلِينَ: «إِنَّهُ خَيَالٌ». وَمِنَ ٱلْخَوْفِ صَرَخُوا!" (متى 14:26).  لكن يسوع قال ، " فَلِلْوَقْتِ كَلَّمَهُمْ يَسُوعُ قَائِلًا: «تَشَجَّعُوا! أَنَا هُوَ. لَا تَخَافُوا»."(14:27).

لم يشك التلاميذ في أن يسوع يستطيع أن يشفي الجموع بلمسة أو بكلمة.  لكن عندما ابتعدوا عن الزحام ، أصبحوا قلقين بشأن احتياجاتهم الشخصية واحتياجات أسرهم.  لكن عندما صعد يسوع إلى السفينة ، بدأ يظهر شكل من أشكال الإيمان في قلوبهم.  "وَسَجَدُوهُ قَائِلِينَ:" إِنَّكَ أَنْتَ ابْنُ اللَّهِ "(14: 33)  أخيرًا ، بدأوا يفهموا ، وتم تأسيس الإيمان فيهم.

Download PDF