الثقة في الاقتراب إلى الله | World Challenge

الثقة في الاقتراب إلى الله

David Wilkerson (1931-2011)May 19, 2020

" وَفْقاً لِلْقَصْدِ الأَزَلِيِّ الَّذِي قَصَدَهُ اللهُ فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا، الَّذِي بِهِ لَنَا جُرْأَةٌ وَاقْتِرَابٌ وَاثِقٌ مِنْ جَرَّاءِ الإِيمَانِ بِهِ" (أفسس 3: 11-12).  لأولاد الله الحق والحرية في الاقتراب والدخول  لمحضر ربنا في أي وقت - وهي واحدة من أعظم الامتيازات الممنوحة للبشرية على الإطلاق.

أبانا السماوي يجلس على العرش إلى الأبد ويجلس على يمينه ابنه ربنا ومخلصنا المبارك يسوع.  خارج قاعة العرش هذه توجد بوابات مفتوحة لجميع الذين هم في المسيح.  في أي وقت - ليلاً أو نهارًا - يمكننا تجاوز الملائكة الحارسين ، والسيرافيم وكل الملائكة السماوية للدخول بجرأة إلى هذه البوابات أي قدس الأقداس والاقتراب لعرش أبينا.  لقد أتاح لنا المسيح الوصول المباشر إلى الآب ، لتلقي كل الرحمة والنعمة التي نحتاجها ، بغض النظر عن ظروفنا.

لم يكن هذا هو الحال دائمًا.  في العهد القديم ، مع استثناءات قليلة ، لم يكن لأي شخص حق الوصول إلى الآب.  تم مناداة إبراهيم بصديق الله وتمتع بقدر من الوصول إلى الرب ، لكن حتى هو بقي "خارج الحجاب".

كان موسى ، قائد إسرائيل ، على اتصال غير عادي بالله ، قال ، " فَقَالَ: «اسْمَعَا كَلامِي….أَمَّا عَبْدِي مُوسَى أُكَلِّمُهُ وَجْهاً لِوَجْهٍ، وَبِوُضُوحٍ مِنْ غَيْرِ أَلْغَازٍ.»" (العدد  12: 6-8).  لكن بقية إسرائيل لم تعرف شيئًا من هذا النوع من الوصول.

أتاحت حياة المسيح  المتجسد البشري وصولاً متاحًا بلا حدود إلى الآب ، ولكن حتى ذلك كان محدودًا.  في لحظة وفاته ، انشق حجاب الهيكل في القدس حرفياً وتم ختم مصيرنا.  عندما انتصر يسوع عن الموت ، مُنحنا الأذن بالدخول كاملاً وبدون أي قيد  إلى قدس الأقداس: " فَإِذْ لَنَا أَيُّهَا ٱلْإِخْوَةُ ثِقَةٌ بِٱلدُّخُولِ إِلَى «ٱلْأَقْدَاسِ » بِدَمِ يَسُوعَ، طَرِيقًا كَرَّسَهُ لَنَا حَدِيثًا حَيًّا، بِٱلْحِجَابِ ، أَيْ جَسَدِهِ. " (عبرانيين 10: 19-20).

يحذرنا الكتاب المقدس ، " لِنَتَقَدَّمْ بِقَلْبٍ صَادِقٍ فِي يَقِينِ ٱلْإِيمَانِ … لِنَتَمَسَّكْ بِإِقْرَارِ ٱلرَّجَاءِ رَاسِخًا، لِأَنَّ ٱلَّذِي وَعَدَ هُوَ أَمِينٌ." (10: 22-23).  الله يحثنا ، "تعال إلى محضري كثيرًا ، يوميًا.  لا يمكنك ان تتمسك وتحافظ على إيمانك إذا كنت لا تقترب مني.  إذا لم تدخل بجرآة الي  محضري ، فإن إيمانك سيتذبذب ".

قرر من كل  قلبك للاستفادة الكاملة من هبة الله العظيمة للدخول.  مستقبلك الأبدي يعتمد عليه!

Download PDF