الفوز بالفرح في أحلك الأوقات | World Challenge

الفوز بالفرح في أحلك الأوقات

David Wilkerson (1931-2011)June 26, 2020

" وَمَفْدِيُّو ٱلرَّبِّ يَرْجِعُونَ وَيَأْتُونَ إِلَى صِهْيَوْنَ بِتَرَنُّمٍ، وَفَرَحٌ أَبَدِيٌّ عَلَى رُؤُوسِهِمِ. ٱبْتِهَاجٌ وَفَرَحٌ يُدْرِكَانِهِمْ. وَيَهْرُبُ ٱلْحُزْنُ وَٱلتَّنَهُّدُ."(إشعياء 35:10).  في هذه الفقرة ، يخبرنا إشعياء أنه في خضم الأوقات المظلمة القادمة ، سيصحوا بعض مختاري الله  ويتمسكون  بروح المسيح .  عندما يفعلون ذلك ، سيمنحهم الروح القدس روح الفرح والابتهاج فتسكن فيهم بعمق بحيث لا يمكن لأي حالة أو ظرف أو شخص أن يسلب فرحهم.

قد لا يكون هناك فرح في مجتمعنا الشرير ، بين الأشرار ، أو حتى في الكنائس الرسمية الميتة.  لكن إشعياء يتحدث بكلمة رجاء إلى الأبرار: " اِسْمَعُوا لِي يَا عَارِفِي ٱلْبِرِّ ، ٱلشَّعْبَ ٱلَّذِي شَرِيعَتِي فِي قَلْبِهِ." (51: 7).  الله يتكلم هنا لكل من يعرفه معرفة شخصية ويطيعه.

نحن الذين يعرفون بر المسيح يجب ألا نعيش مثل أولئك الذين هم بلا رجاء.  لقد أنعم الله علينا بكل من محبة الله ومخافته ، ومشيئته لنا في أحلك الأوقات هي الحصول على فرحه.  حتى عندما نرى الدينونة من حولنا ، علينا أن نغني ونهتف ونبتهج - ليس لأن الدينونة قد أتت ، ولكن على الرغم منها.

ذكر الله شعبه ، " [انا] ٱلْجَاعِل أَعْمَاقَ ٱلْبَحْرِ طَرِيقًا لِعُبُورِ ٱلْمَفْدِيِّينَ ؟" (51:10) كأنه يقول ، " ما زلت أنا الرب ، عامل المعجزات وذراعي  لا تزالان قويتان لتخلصك. "فماذا يريد الله أن يعرف شعبه في ضوء هذه الحقيقة؟ يقول كل شيء في آية واحدة ، إشعياء 51:11:

• " وَمَفْدِيُّو ٱلرَّبِّ يَرْجِعُونَ وَيَأْتُونَ إِلَى صِهْيَوْنَ بِٱلتَّرَنُّمِ." وبعبارة أخرى ، "سيعود شعبي إليَّ بثقة وإيمان وسرور".

• " وَعَلَى رُؤُوسِهِمْ فَرَحٌ أَبَدِيٌّ ". فرح شعب الله لن يكون فقط  صباح الأحد أو أسبوعًا أو شهرًا.  سوف يستمر حتى النهاية.

• " يَهْرُبُ ٱلْحُزْنُ وَٱلتَّنَهُّدُ". هذا لا يعني أن كل معاناتنا ستنتهي ولكنها تعني أن ثقتنا بالرب سترفعنا فوق كل ألم وتجربة.

نظر الله إلى أسفل عبر العصور وقال، " سيكون لدي شعب سيحظى بالفرح". يمكنك الاحتفاظ به وسيكون لك - إلى الأبد!

Download PDF