القناعة الحالية | World Challenge

القناعة الحالية

David Wilkerson (1931-2011)February 25, 2021

كانت القناعة اختبارًا كبيرًا في حياة بولس.  بعد كل شيء ، قال الله أنه سيستخدمه بقوة: " فَقَالَ لَهُ ٱلرَّبُّ: « هَذَا لِي إِنَاءٌ مُخْتَارٌ لِيَحْمِلَ ٱسْمِي أَمَامَ أُمَمٍ وَمُلُوكٍ وَبَنِي إِسْرَائِيلَ." (أعمال الرسل 9: 15).  عندما تلقى بولس هذه الإرسالية لأول مرة." وَلِلْوَقْتِ جَعَلَ يَكْرِزُ فِي ٱلْمَجَامِعِ بِٱلْمَسِيحِ: «أَنْ هَذَا هُوَ ٱبْنُ ٱللهِ »." أَعْمَالُ ٱلرُّسُلِ 9:20 .

لم يكن بولس في عجلة من أمره لرؤية كل شيء قد تحقق في حياته.  كان يعلم أن لديه وعدًا مدرعا  من الله ، وتمسك به.  في الوقت الحالي ، كان يكتفي بالخدمة أينما كان: الشهادة لسجان ، وبحار ، لعدد قليل من النساء على ضفة النهر.  كان لهذا الرجل مهمة على النطاق العالمي ، لكنه كان أمينًا للشهادة واحدًا لواحد.

ولم يكن بولس يشعر بالغيرة من الرجال الأصغر سنًا الذين بدا أنهم يجتازونه ويسابقونه.  بينما كانوا يسافرون حول العالم لكسب اليهود والأمم إلى المسيح ، مكث بولس في السجن.  كان عليه أن يستمع إلى تقارير عن حشود كبيرة نالت الخلاص من قبل رجال تصارع معهم من أجل إنجيل النعمة.  لكن بولس لم يحسد هؤلاء الرجال.  كان يعلم أن الإنسان الذي أسلم نفسه للمسيح يعرف كيف يذلّ ويكثر : " وَأَمَّا ٱلتَّقْوَى مَعَ ٱلْقَنَاعَةِ فَهِيَ تِجَارَةٌ عَظِيمَةٌ…فَإِنْ كَانَ لَنَا قُوتٌ وَكِسْوَةٌ، فَلْنَكْتَفِ بِهِمَا." تِيمُوثَاوُسَ ٱلْأُولَى 6:6, 8.

قد يقول العالم اليوم لبولس ، "  أنت في نهاية حياتك الآن.  ومع ذلك ، ليس لديك مدخرات ، ولا استثمارات.  كل ما لديك هو القلة القليلة من الملابس ".  أعرف ما سيكون إجابة بولس: "أوه ، لكني فزت بالمسيح.  اقول لكم انا الفائز.  لقد وجدت لؤلؤة باهظة الثمن.  قد منحني يسوع القوة لأطرح كل شيء.  حسنًا ، لقد طرحت كل شيء ، والآن ينتظرني تاج.  ليس لدي سوى هدف واحد في هذه الحياة: أن أرى يسوع وجهًا لوجه ".

كل معاناة الوقت الحاضر لا يمكن مقارنتها بالفرح الذي ينتظرك.

Download PDF