تبني الحزن المقدس والعاطفة | World Challenge

تبني الحزن المقدس والعاطفة

Gary WilkersonJune 7, 2021

قد تلاحظ في حياتك عندما يريد الروح القدس أن يعطيك من نفسه قدرًا أكبر ،ومن قوته  معمودية أكبر ، والتي غالبًا ما تجدها مصحوبة بالدموع.  لا تخجل أبدًا من البكاء.  لا تخجل أبدا من البكاء.  لا تحاول أبدًا فصل نفسك عن الاحاسيس التي تصاحبك عندما يبدأ الله في التحرك في حياتك.  إنه لا يريد أن يحرك عقلك فحسب بل قلبك أيضًا ويوصلك إلى مكان من البكاء أيضًا.

وهذا ما أكده الرسول بولس ،   كُونُوا جَمِيعاً، أَيُّهَا الإِخْوَةُ، مُقْتَدِينَ بِي؛ وَلاحِظُوا الَّذِينَ يَسْلُكُونَ بِحَسَبِ الْقُدْوَةِ الَّتِي تَرَوْنَهَا فِينَا. فَإِنَّ كَثِيرِينَ مِمَّنَ يَسْلُكُونَ بَيْنَكُمْ، وَقَدْ ذَكَرْتُهُمْ لَكُمْ مِرَاراً وَأَذْكُرُهُمُ الآنَ أَيْضاً بَاكِياً، إِنَّمَا هُمْ أَعْدَاءُ لِصَلِيبِ الْمَسِيحِ."(فيلبي 3: 17-18).  كان الروح القدس في بولس وصلواته من أجل الكنيسة ، ولكن ما الذي كان يتحدث عنه هنا؟  لماذا يؤكد ، "سأخبرك الآن ، باكيًا ، أن بعضًا من أعداء الصليب"؟

السبب في إخبارهم بذلك بشكل قاطع ليس لأن شخصًا ما في العالم الواسع هو عدو للصليب ، بل بالأحرى يحاول الشيطان العمل داخل جسد المسيح ، في الكنيسة نفسها ، ليجعلنا أعداء للصليب.

هل هذا يعني أنك يمكن أن تصبح فجأة ملحدا؟  لا.

ومع ذلك ، فإن كونك فاترًا قد يصبح أسلوب حياة بكل سهولة.  تذكر ما كتبه يوحنا في سفر الرؤيا؟  " أَنَا عَارِفٌ أَعْمَالَكَ، أَنَّكَ لَسْتَ بَارِدًا وَلَا حَارًّا. لَيْتَكَ كُنْتَ بَارِدًا أَوْ حَارًّا! هَكَذَا لِأَنَّكَ فَاتِرٌ، وَلَسْتَ بَارِدًا وَلَا حَارًّا، أَنَا مُزْمِعٌ أَنْ أَتَقَيَّأَكَ مِنْ فَمِي."(رؤيا 3: 15-17).  هذا ما أؤمن به أن بولس يلمح إليه في رسالة فيلبي.

هل يمكنك الاستمرار في العيش بلا مبالاة وعدم الاهتمام حيال ذلك؟  هل يمكن أن تظل في مساومة في الحياة الآثمة ولا ينكسر قلبك بسببها؟

يا كنيسة ، حان الوقت لنقف  أمام الرب ونصرخ من أجل رحمته علينا وعلى هذا الجيل.  " ٱلَّذِي -فِي أَيَّامِ جَسَدِهِ- إِذْ قَدَّمَ بِصُرَاخٍ شَدِيدٍ وَدُمُوعٍ طَلِبَاتٍ وَتَضَرُّعَاتٍ لِلْقَادِرِ أَنْ يُخَلِّصَهُ مِنَ ٱلْمَوْتِ، وَسُمِعَ لَهُ مِنْ أَجْلِ تَقْوَاهُ." (عبرانيين 5: 7).  نحتاج أن نصلي من أجل المحبة الحميمة والحزن المقدس في هذه الأيام الأخيرة. 

Download PDF