تبني علاقة شخصية مع يسوع | World Challenge

تبني علاقة شخصية مع يسوع

David Wilkerson (1931-2011)May 21, 2020

عندما كان يسوع صبياً ، رآه بعض الناس في الهيكل.  التقى به آخرون في متجر النجارة حيث كان يكدح كنجار.  لكن من كان يصدق أن يسوع هو الله في الجسد عندما كان يصلح الكراسي المكسورة؟  كان مجرد ابن يوسف النجار ، وهو شاب جيد يعرف الكثير عن الله.

عندما بدأ يسوع خدمته ، وجّه كلماته إلى عدد قليل من السكان في بلده صغير جدًا - أي إلى الخراف الضالة في بيت إسرائيل.  ولأنه يمكن أن يكون في مكان واحد فقط في كل مرة ، كان من الصعب الوصول إليه.  إذا أردت الوصول إلى يسوع في ذلك الوقت ، فعليك الذهاب إلى اليهودية ، وإذا كنت تعيش خارج إسرائيل ، فعليك السفر لأيام أو أسابيع بالمركب أو الجمل أو سيرًا على الأقدام.  بعد ذلك ، كان عليك تتبع اثار وجوده في قرية ، والعثور على حشد هناك وطلب منهم تحديد مكانه.  قد تضطر إلى المشي طوال النهار والليل للوصول إلى المكان الذي كان يعلم فيه الجماهير.

بمجرد أن وجدت يسوع ، كان عليك أن تكون قريبًا منه جسديًا لسماع صوته ، أو تلقي لمسته ، أو أن تتبارك بحضوره المقدس.  للوصول إلى الرب ، كان عليك أن تكون في المكان المناسب في الوقت المناسب.  تأمل الرجل الأعمى الذي سمع يسوع يمر وهو يصرخ ، "يا يسوع ، إشفني ، حتي ارى!"  أو خذ بعين الاعتبار المرأة نازفة الدم.  كان عليها أن تدفع من خلال حشد للمس  ثوب يسوع ، بينما كان جميع الآخرين يتصارعون من أجل لمسه.

ولكن كل ذلك تغير في لحظة مجيدة مفاجئة.  " فَصَرَخَ يَسُوعُ أَيْضًا بِصَوْتٍ عَظِيمٍ، وَأَسْلَمَ ٱلرُّوحَ. وَإِذَا حِجَابُ ٱلْهَيْكَلِ قَدِ ٱنْشَقَّ إِلَى ٱثْنَيْنِ، مِنْ فَوْقُ إِلَى أَسْفَلُ.”(متى 27: 50-51).  انشقاق الحجاب الملموس يمثل ما حدث في العالم الروحي - عندما تم منحنا تصريحا غير مقيد وفوري إلى الأب على حساب دم يسوع الذي سفكه على الصليب.  هذه عطيه رائعة قد ؤهبت لنا ، لذا كن حذرًا من أن لا تعتبرها من المسلمات أو تتعامل معها بشكل عرضي.  مخلصنا يحثنا على الاقتراب منه وعلينا أن نفعل ذلك بكل مهابة وتقوى.

Download PDF