حضور الله في الاوقات الحالكة | World Challenge

حضور الله في الاوقات الحالكة

David Wilkerson (1931-2011)November 17, 2020

" فَقَالَ [الله]: «وَجْهِي يَسِيرُ فَأُرِيحُكَ ». فَقَالَ لَهُ: «إِنْ لَمْ يَسِرْ وَجْهُكَ فَلَا تُصْعِدْنَا مِنْ هَهُنَا." (  خروج 33 ، 14-15).

عرف موسى أن حضور الله بينهم هو ما يميزهم عن كل الأمم الأخرى.  وينطبق الشيء نفسه على شعب الله اليوم.  الشيء الوحيد الذي يميزنا عن غير المؤمنين هو حضور الله "معنا" ، الذي يقودنا ، ويوجهنا ، وينجز مشيئته فينا ومن خلالنا. محضره يطرد الخوف والحيرة.

كان موقف موسى في الأساس، " نحن نعمل على مبدأ واحد فقط.  الطريقة الوحيدة لنا لقيادته لنا وان نبقي على قيد الحياة في هذه الأوقات هي حضور الله معنا.  عندما يكون وجوده في وسطنا لا يمكن لشئ ولأ احد أن يدمرنا.  لكن بدونه نكون عاجزين ، وان نصل إلى لا شيء.  دع كل دول العالم تثق في جيوشها الجبارة ومركباتها الحديدية وجنودها المهرة.  واما نحن سوف نثق في محضر الرب ".

لنأخذ على سبيل المثال الملك آسا ، الرجل الذي قاد شعب الله إلى نصرة معجزيه على جيش كوش الذي كان تعداده اكثر من مليون فرد.  شهد أن وجود الله هو الذي شتت العدو: " وَدَعَا آسَا ٱلرَّبَّ إِلَهَهُ وَقَالَ: «أَيُّهَا ٱلرَّبُّ، لَيْسَ فَرْقًا عِنْدَكَ أَنْ تُسَاعِدَ ٱلْكَثِيرِينَ وَمَنْ لَيْسَ لَهُمْ قُوَّةٌ. فَسَاعِدْنَا … لِأَنَّنَا عَلَيْكَ ٱتَّكَلْنَا وَبِٱسْمِكَ قَدُمْنَا عَلَى هَذَا ٱلْجَيْشِ … فَضَرَبَ ٱلرَّبُّ ٱلْكُوشِيِّينَ أَمَامَ آسَا وَأَمَامَ يَهُوذَا، فَهَرَبَ ٱلْكُوشِيُّونَ." (أخبار الأيام الثاني 14: 11-12).

عندما قاد آسا جيشه المنتصر إلى اورشليم ، استقبله النبي عزريا عند بوابة المدينة بهذه الرسالة: " فَخَرَجَ لِلِقَاءِ آسَا وَقَالَ لَهُ: «ٱسْمَعُوا لِي يَا آسَا … ٱلرَّبُّ مَعَكُمْ مَا كُنْتُمْ مَعَهُ ، وَإِنْ طَلَبْتُمُوهُ يُوجَدْ لَكُمْ ، وَإِنْ تَرَكْتُمُوهُ يَتْرُكْكُمْ … وَلَكِنْ لَمَّا رَجَعُوا [ اسرائيل ] عِنْدَمَا تَضَايَقُوا إِلَى ٱلرَّبِّ إِلَهِ إِسْرَائِيلَ وَطَلَبُوهُ وُجِدَ لَهُمْ." (2 أخبار الأيام 15: 2-4).  ذكّر الرب آسا بعبارات لا لبس فيها: "آسا ، كان وجودي هو الذي جعلك هذا النصر ولا تنسى هذا أبدًا."

لا أستطيع أن أتخيل كيف يمكن لغير المؤمنين أن يعرفوا أي سلام على الإطلاق في هذه الأوقات المحاطة  بالمخاطر دون حضور يسوع وضمانه.  الخوف والألم يخيم على البشرية الآن مثل سحابة سوداء.  نشكر الله على ان يسوع قريب منا في هذه الساعة المروعة.  يفرح بك ويسير معك في كل شيء.

Download PDF