سلام لا يقاس | World Challenge

سلام لا يقاس

David Wilkerson (1931-2011)February 26, 2021

عرف يسوع أن التلاميذ يحتاجون إلى نوع من السلام الذي به يستطيعون التحمل في جميع المواقف.  قال لتلاميذه ، " سَلَامًا أَتْرُكُ لَكُمْ. سَلَامِي أُعْطِيكُمْ." (يوحنا 14:27).  كان على هذه الكلمة أن تدهش التلاميذ.  في نظرهم ، كان هذا وعدًا لا يكاد ان يُصدَّق: ان يكون سلام المسيح هو سلامهم.

لقد تعجب هؤلاء الرجال الإثني عشر من السلام الذي شهدوه في يسوع خلال السنوات الثلاث الماضية.  لم يكن سيدهم خائفًا أبدًا.  كان دائمًا هادئًا ، ولم يزعجه أي ظرف من الظروف.

نحن نعلم أن المسيح كان قادرًا على الغضب الروحي.  في بعض الأحيان كان ينفعل ، وكان يعرف كيف يبكي.  لكنه عاش حياته على الأرض كرجل في سلام.  كان له سلام مع الآب ، وسلام في وجه التجربة ، وسلام في أوقات الرفض والاستهزاء.  حتى أنه كان يشعر بالسلام أثناء العواصف في البحر ، ونام على سطح القارب بينما ارتجف الآخرون من الرعب.

الآن كان يسوع يعد هؤلاء الرجال بنفس السلام.  عندما سمعوا هذا ، لا بد أن التلاميذ قد نظروا إلى بعضهم البعض في تعجب: "تقصد ، سنحصل على نفس السلام الذي عندك؟  هذا أمر لا يكاد يصدق."

أضاف يسوع ، "لَيْسَ كَمَا يُعْطِي ٱلْعَالَمُ أُعْطِيكُمْ." (يوحنا 14:27).  لن يكون هذا ما يسمى بسلام المجتمع مجرد مخدر .  ولن يكون سلام مؤقت للأثرياء والمشاهير الذين يحاولون شراء راحة البال بالأشياء المادية. لكن سلام المسيح نفسه ، سلام يفوق كل عقل بشري.

عندما وعد المسيح التلاميذ بسلامه ، كان الأمر كما لو كان يقول لهم ولنا اليوم: "أعلم أنك لا تفهم الأوقات التي تواجهها.  أنت لا تفهم الصليب والمعاناة التي كنت على وشك مواجهتها.  لكني أريد أن أتي بقلبك إلى مكان يسوده السلام.  لن تكون قادرًا على مواجهة ما سيأتي دون أن تحظى بسلامي الدائم فيك.  يجب أن تحصل على سلامي ".

Download PDF