محبة الله التي لا تتزعزع | World Challenge

محبة الله التي لا تتزعزع

David Wilkerson (1931-2011)July 14, 2020

كلمة "لا هوادة فيها" تعني "غير منقوص ، عدم الاستسلام ، عدمضعف القوة، بلا تباطؤ السرعة ؛  لا يتغير، والالتزام بالمسار المحدد . "

هذا وصف رائع لمحبة الله.  لا شيء يمكن أن يعيق أو يقلل من محاصرته المحبة للخطاة والقديسين. عبر المرنم داود عن هذا بهذه الطريقة: " مِنْ خَلْفٍ وَمِنْ قُدَّامٍ حَاصَرْتَنِي، وَجَعَلْتَ عَلَيَّ يَدَكَ…أَيْنَ أَذْهَبُ مِنْ رُوحِكَ ؟ وَمِنْ وَجْهِكَ أَيْنَ أَهْرُبُ؟ إِنْ صَعِدْتُ إِلَى ٱلسَّمَاوَاتِ فَأَنْتَ هُنَاكَ، وَإِنْ فَرَشْتُ فِي ٱلْهَاوِيَةِ فَهَا أَنْتَ."(مزمور 139: 5 ، 7-8).

يتحدث داود عن الحالات المعنوية المرتفعة  والمحبطة التي قد نواجهها في الحياة.  يقول: "هناك أوقات أشعر فيها بالبركة لدرجة أني أشعر بالبهجة.  في أوقات أخرى ، أشعر أنني في جحيم حي ، مُدان وغير مستحق.  ولكن بغض النظر عن مكاني وحالتي ، بغض النظر عن كم أنا مبارك أو مدى شعوري بالإحباط ، يا رب ، أنت هناك.  لا يمكنني الابتعاد عن محبتك  التي لا هوادة فيها!  حتى عندما أكون عاصيًا  - أخطئ ضد حقك ، وأسئ استخدام نعمتك كأمر مسلم به - فأنت لا تتوقف عن محبتك لي أبدًا.  حبك لي بلا هوادة! "

تأملوا أيضًا في شهادة الرسول بولس.  هنا كان رجل كالمجنون عازم على تدمير كنيسة الله  بسبب كراهيته للمسيحيين.  أخرج تهديدات بالذبح ضد كل من اتبع يسوع وطلب تفويضًا لمطاردة المؤمنين حتى يتمكن من اقتحام منازلهم وجرهم إلى السجون.

بعد تجديده ، شهد بولس بأنه حتى خلال تلك السنوات المليئة بالكراهية ، أحبه الله.  وكتب: " وَلَكِنَّ ٱللهَ بَيَّنَ مَحَبَّتَهُ لَنَا، لِأَنَّهُ وَنَحْنُ بَعْدُ خُطَاةٌ مَاتَ ٱلْمَسِيحُ لِأَجْلِنَا." (رومية 5: 8).  وعلى مر السنين ، أصبح بولس مقتنعًا بشكل متزايد بأن الله سيحبه بشدة حتى النهاية ، من خلال جميع حالاته المرفوعة والمحبطة .

" “فَإِنِّي مُتَيَقِّنٌ أَنَّهُ لَا مَوْتَ وَلَا حَيَاةَ، وَلَا مَلَائِكَةَ وَلَا رُؤَسَاءَ وَلَا قُوَّاتِ، وَلَا أُمُورَ حَاضِرَةً وَلَا مُسْتَقْبَلَةً، وَلَا عُلْوَ وَلَا عُمْقَ، وَلَا خَلِيقَةَ أُخْرَى، تَقْدِرُ أَنْ تَفْصِلَنَا عَنْ مَحَبَّةِ ٱللهِ ٱلَّتِي فِي ٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا."(رومية 8: 38-39).  فكان يعلن ، "لا شيء يمكن أن يفصلني عن محبة الله - لا ابليس ، ولا شياطين ، ولا قوات ، ولا إنسان ، ولا ملاك - لا شيء يمكن أن يمنع الله من محبته لي".

هذا هو رجاء كل مؤمن!

Download PDF