هل تؤمن بالمعجزات؟ | World Challenge

هل تؤمن بالمعجزات؟

David Wilkerson (1931-2011)January 12, 2021

" وَأَمَّا يَسُوعُ فَدَعَا تَلَامِيذَهُ وَقَالَ: «إِنِّي أُشْفِقُ عَلَى ٱلْجَمْعِ، لِأَنَّ ٱلْآنَ لَهُمْ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ يَمْكُثُونَ مَعِي وَلَيْسَ لَهُمْ مَا يَأْكُلُونَ. وَلَسْتُ أُرِيدُ أَنْ أَصْرِفَهُمْ صَائِمِينَ لِئَلَّا يُخَوِّرُوا فِي ٱلطَّرِيقِ»." (  متى 15:32).

أعتقد أن المسيح كان يدلي ببيان خاص لتلاميذه هنا.  كان يقول ، "سأفعل أكثر للناس اكثر جدا من مجرد شفاءهم.  سوف أضمن أن يكون لديهم ما يكفي من الخبز ليأكلوه.  أنا مهتم بشأن كل ما يؤثر على حياتهم.  عليك أن ترى أنني أكثر من مجرد قوة.  أنا أيضا عطوفًا .  إذا كنت تراني فقط كشافي ، صانع معجزة ، فستخافني.  ولكن إذا كنت ترى أنني أيضًا عطوفًا ، فستحبني وتثق بي ".

أكتب هذه الرسالة لكل من هم على شفى الإنهاك ، وعلى وشك الإنهيار، مغلوب علي امرك من وضعك الحالي.  لقد كنت خادمًا أمينًا ، أطعمت الآخرين، واثقًا من أن الله يستطيع أن يفعل المستحيل لشعبه.  ومع ذلك ، لديك بعض الشكوك المتعلقة حول استعداده للتدخل في صراعك.

أتساءل كم عدد من قراء هذه الرسالة الذين تكلموا بكلمات الإيمان والأمل للآخرين الذين كانوايواجهون مواقف مؤلمة تبدو ميئوساً منها؟  لقد حثتهم ، "انتظر!  الرب قادر.  إنه إله صانع المعجزات ، ووعوده حق.  لذا ، لا تفقد الأمل ، لأنه سوف يستجيب لصراخك".

"هل تؤمن حقًا بالمعجزات؟"  هذا هو السؤال الذي طرحه الروح القدس علي.  كانت إجابتي ، "نعم ، بالطبع يا رب.  أنا أؤمن بكل معجزة قرأت عنها في الكتاب المقدس". لكن هذه الإجابة لم تكن كافية بما فيه الكفاية.  سؤال الرب لكل واحد منا هو حقًا ، "هل تعتقد أنه يمكنني صنع معجزة خاصة من أجلك انت؟"  وليست معجزة واحدة فقط ، بل معجزة لكل أزمة وكل موقف تواجه.  نحن بحاجة إلى أكثر من معجزات العهد القديم ، ومعجزات العهد الجديد ، والمعجزات التي مضى عليها الزمن.  نحن بحاجة إلى معجزات شخصية حالية مصممه فقط لنا ولموقفنا.

فكر في معضلة واحدة تواجهها الآن ، احتياجك الأكبر ، مشكلتك الأكثر تثير القلق.  لقد صليت من أجل ذلك لفترة طويلة.  هل تؤمن حقًا أن الرب يستطيع وسيعمل على حل المشكلة بطرق لا يمكنك تصورها؟  هذا النوع من الإيمان يأمر القلب بان يتوقف عن القلق أو طرح الأسئلة.  يطلب منك أن ترتاح في رعاية الأب ، وتثق في أنه سيفعل كل شيء بطريقته ووقته.

Download PDF